صرح الثورة السورية الكبرى


2010-04-15 20:18:15

 ..  يفتتح غداً في بلدة القريا 15 كيلو مترا جنوب مدينة السويداء وبمناسبة الذكرى الرابعة والستين للاستقلال / صرح الثورة السورية / الذي يجسد المعاني النضالية والقيم البطولية للثورة ويحفظ تراثها ومآثر الثوار وبطولاتهم كما أنه تكريم للمجاهدين والشهداء وتخليد للصفحات العظيمة التي سطروها دفاعا عن الوطن وحماية له والذود عن حماه وتعزيز لثقافة المقاومة وترسيخها.

وتصل مساحة الصرح إلى 6200 متر مربع و تشمل بناء الصرح وملحقاته على مساحة 2800 متر مربع ويضم بناء الصرح في قسمه الأرضي متحفاً عاماً يحتوي بين جنباته معالم وإنجازات الثورة والمقتنيات والأسلحة الحربية التي كان يستخدمها الثوار خلال مواجهة الاستعمار والبيارق والصور والوثائق الخاصة التي واكبت الثورة السورية الكبرى وصالة كبيرة لاستقبال زوار الصرح ومكتبة رئيسية وقاعة للمطالعة ومدرجاً يتسع لنحو 200 شخص مع تجهيزات صوتية ومرافق خدمية متنوعة ومركز استعلامات سياحيا.

ويشمل الجزء العلوي من البناء مساحات مخصصة لمشاهدة البانوراما الخارجية التي تم تصميمها ورسمها على الجدران المحيطة أسفل قبة الصرح والتي تمثل صوراً ترمز إلى معارك النضال ضد المستعمر يرافقها مكان مخصص لعرض أسماء شهداء الثورة السورية الكبرى إلى جانب مقاعد مخصصة لجلوس الزوار كما يتوسط سقف الصرح 16 عاموداً يبلغ ارتفاع كل منها 20 متراً يعلوها قبة من الفيبر كلاس المقاوم والملون بأشكال مضلعة قطرها 6960 سنتيمتراً وارتفاعها 500 سنتيمتر وصممت لتمثل رمزاً لمشعل الثورة بينما يتوضع تحت القبة ممرات وتراسات لدخول الزوار لمشاهدة ضريح سلطان باشا الأطرش القائد العام للثورة السورية الكبرى الذي يتوضع في المكان المخصص له داخل بناء الصرح.

ويضم الموقع العام للصرح ساحة استخدم في تجهيزها الحجر البازلتي وتحيط ببناء الصرح وتوازي الشكل المعماري للبناء المصمم كساؤه الخارجي من الحجر البازلتي المتعدد الأشكال إضافة لمرافق وخدمات وتجهيزات تدفئة وحدائق متنوعة وأرصفة وأماكن جلوس مع مركز تغذية كهربائية وتجهيزات للتدفئة المركزية والتكييف كما يحيط بالمشروع سور خارجي يضم مجموعة من البوابات ومواقف للسيارات بالقرب منها وحدائق متنوعة وأرصفة وأماكن جلوس مزودة بأجهزة إنارة خارجية مناسبة تغطي مساحة الموقع العام .

وقال الدكتور مالك علي محافظ السويداء في تصريح ل سانا إن هذا الصرح الذي بدئ العمل به في عام 1987 هو تكريم لقيم الشهادة والشهداء ولمعاني الجهاد والمجاهدين على امتداد ساحة الوطن وتجسيد للقيم الوطنية ومعاني المجد وتكريس لقيم النضال الوطني وتخليد للانتصارات التي حققها مجاهدونا الأبطال في معارك الشرف مشيراً إلى أنه تم استكمال الأعمال في مشروع الصرح وإنجازها بكلفة إجمالية وصلت إلى 152 مليون ليرة سورية.

من جهته أشار حمد عمرو رئيس رابطة المحاربين القدماء في السويداء إلى أهمية هذا الصرح في حفظ التراث النضالي للثورة السورية الكبرى ورجالاتها الأبطال ونقله بأمانة إلى الأجيال القادمة بما يعزز روح المقاومة لديهم ضد الاحتلال.. لافتاً إلى أن الثورة السورية الكبرى جمعت كل السوريين تحت لوائها متسلحة بالإيمان والإرادة .

وأوضح عمرو أن بناء هذا الصرح الحضاري يدل على مدى الاهتمام الكبير بالمجاهدين وتكريماً لرجالات الثورة ليكون هذا الصرح نبراسا للأجيال القادمة في مقاومة العدوان الصهيوني والتطلع نحو قيام الوحدة العربية والاستمرار في تجسيد قيم الجلاء وإنجازاته الوفيرة والدفاع عن مضامينه ومعانيه.

المطران سابا إسبر مطران حوران وبصرى وجبل العرب والجولان للروم الأرثوذوكس قال إن صرح الثورة السورية الكبرى هو من الدلالات الهامة ومنها تكريم الثورة السورية الكبرى وثوارها وجميع المجاهدين وتضحياتهم الجسام وتعزيز لقيم الشهادة والشهداء ويمثل دليلا على أن الوطن الحر الكريم لاينسى تضحيات أبنائه كما يجسد عرفاناً بالجميل لما قدمه هؤلاء الأبطال لكي ننعم بالحرية والاستقلال.

ولفت المهندس ثائر الأطرش حفيد القائد العام للثورة السورية الكبرى إلى أن بناء الصرح التذكاري للثورة السورية الكبرى هو تكريم لكل المجاهدين الذين بذلوا الغالي والنفيس حتى تحقيق الاستقلال وتخليد لقيم المقاومة ومواجهة المحتلين..مشيراً إلى أن الثورة السورية الكبرى جسدت الوحدة الوطنية في أبهى صورها من خلال شعارها الشهير الدين لله والوطن للجميع والذي اعتبره قائدها العام المغفور له سلطان باشا الأطرش مبدء ونهج حياة وكان له الدور الكبير في توحيد صفوف الثوار السوريين بكل فئاتهم وأطيافهم في مقاومة الاستعمار الفرنسي.

وأشار الأطرش إلى أن هذا الصرح سيكون مصدر إشعاع لنشر ثقافة المقاومة للأجيال القادمة وتعبيرا عن تواصل الماضي مع الحاضر واستمرار المسيرة النضالية التحررية لسورية حتى استرجاع كل شبر من أرضنا المحتلة.

وكان رفاة المغفور له سلطان باشا الأطرش نقل إلى داخل الصرح في 16 10 2009 كما أن محافظة السويداء تحتضن 145 نصباً تذكارياً لشهداء الوطن ورجال الثورة السورية الكبرى أبرزها نصب الشهداء في بلدات المزرعة والكفر وعرمان.

 ..  يفتتح غداً في بلدة القريا 15 كيلو مترا جنوب مدينة السويداء وبمناسبة الذكرى الرابعة والستين للاستقلال / صرح الثورة السورية / الذي يجسد المعاني النضالية والقيم البطولية للثورة ويحفظ تراثها ومآثر الثوار وبطولاتهم كما أنه تكريم للمجاهدين والشهداء وتخليد للصفحات العظيمة التي سطروها دفاعا عن الوطن وحماية له والذود عن حماه وتعزيز لثقافة المقاومة وترسيخها.

وتصل مساحة الصرح إلى 6200 متر مربع و تشمل بناء الصرح وملحقاته على مساحة 2800 متر مربع ويضم بناء الصرح في قسمه الأرضي متحفاً عاماً يحتوي بين جنباته معالم وإنجازات الثورة والمقتنيات والأسلحة الحربية التي كان يستخدمها الثوار خلال مواجهة الاستعمار والبيارق والصور والوثائق الخاصة التي واكبت الثورة السورية الكبرى وصالة كبيرة لاستقبال زوار الصرح ومكتبة رئيسية وقاعة للمطالعة ومدرجاً يتسع لنحو 200 شخص مع تجهيزات صوتية ومرافق خدمية متنوعة ومركز استعلامات سياحيا.

ويشمل الجزء العلوي من البناء مساحات مخصصة لمشاهدة البانوراما الخارجية التي تم تصميمها ورسمها على الجدران المحيطة أسفل قبة الصرح والتي تمثل صوراً ترمز إلى معارك النضال ضد المستعمر يرافقها مكان مخصص لعرض أسماء شهداء الثورة السورية الكبرى إلى جانب مقاعد مخصصة لجلوس الزوار كما يتوسط سقف الصرح 16 عاموداً يبلغ ارتفاع كل منها 20 متراً يعلوها قبة من الفيبر كلاس المقاوم والملون بأشكال مضلعة قطرها 6960 سنتيمتراً وارتفاعها 500 سنتيمتر وصممت لتمثل رمزاً لمشعل الثورة بينما يتوضع تحت القبة ممرات وتراسات لدخول الزوار لمشاهدة ضريح سلطان باشا الأطرش القائد العام للثورة السورية الكبرى الذي يتوضع في المكان المخصص له داخل بناء الصرح.

ويضم الموقع العام للصرح ساحة استخدم في تجهيزها الحجر البازلتي وتحيط ببناء الصرح وتوازي الشكل المعماري للبناء المصمم كساؤه الخارجي من الحجر البازلتي المتعدد الأشكال إضافة لمرافق وخدمات وتجهيزات تدفئة وحدائق متنوعة وأرصفة وأماكن جلوس مع مركز تغذية كهربائية وتجهيزات للتدفئة المركزية والتكييف كما يحيط بالمشروع سور خارجي يضم مجموعة من البوابات ومواقف للسيارات بالقرب منها وحدائق متنوعة وأرصفة وأماكن جلوس مزودة بأجهزة إنارة خارجية مناسبة تغطي مساحة الموقع العام .

وقال الدكتور مالك علي محافظ السويداء في تصريح ل سانا إن هذا الصرح الذي بدئ العمل به في عام 1987 هو تكريم لقيم الشهادة والشهداء ولمعاني الجهاد والمجاهدين على امتداد ساحة الوطن وتجسيد للقيم الوطنية ومعاني المجد وتكريس لقيم النضال الوطني وتخليد للانتصارات التي حققها مجاهدونا الأبطال في معارك الشرف مشيراً إلى أنه تم استكمال الأعمال في مشروع الصرح وإنجازها بكلفة إجمالية وصلت إلى 152 مليون ليرة سورية.

من جهته أشار حمد عمرو رئيس رابطة المحاربين القدماء في السويداء إلى أهمية هذا الصرح في حفظ التراث النضالي للثورة السورية الكبرى ورجالاتها الأبطال ونقله بأمانة إلى الأجيال القادمة بما يعزز روح المقاومة لديهم ضد الاحتلال.. لافتاً إلى أن الثورة السورية الكبرى جمعت كل السوريين تحت لوائها متسلحة بالإيمان والإرادة .

وأوضح عمرو أن بناء هذا الصرح الحضاري يدل على مدى الاهتمام الكبير بالمجاهدين وتكريماً لرجالات الثورة ليكون هذا الصرح نبراسا للأجيال القادمة في مقاومة العدوان الصهيوني والتطلع نحو قيام الوحدة العربية والاستمرار في تجسيد قيم الجلاء وإنجازاته الوفيرة والدفاع عن مضامينه ومعانيه.

المطران سابا إسبر مطران حوران وبصرى وجبل العرب والجولان للروم الأرثوذوكس قال إن صرح الثورة السورية الكبرى هو من الدلالات الهامة ومنها تكريم الثورة السورية الكبرى وثوارها وجميع المجاهدين وتضحياتهم الجسام وتعزيز لقيم الشهادة والشهداء ويمثل دليلا على أن الوطن الحر الكريم لاينسى تضحيات أبنائه كما يجسد عرفاناً بالجميل لما قدمه هؤلاء الأبطال لكي ننعم بالحرية والاستقلال.

ولفت المهندس ثائر الأطرش حفيد القائد العام للثورة السورية الكبرى إلى أن بناء الصرح التذكاري للثورة السورية الكبرى هو تكريم لكل المجاهدين الذين بذلوا الغالي والنفيس حتى تحقيق الاستقلال وتخليد لقيم المقاومة ومواجهة المحتلين..مشيراً إلى أن الثورة السورية الكبرى جسدت الوحدة الوطنية في أبهى صورها من خلال شعارها الشهير الدين لله والوطن للجميع والذي اعتبره قائدها العام المغفور له سلطان باشا الأطرش مبدء ونهج حياة وكان له الدور الكبير في توحيد صفوف الثوار السوريين بكل فئاتهم وأطيافهم في مقاومة الاستعمار الفرنسي.

وأشار الأطرش إلى أن هذا الصرح سيكون مصدر إشعاع لنشر ثقافة المقاومة للأجيال القادمة وتعبيرا عن تواصل الماضي مع الحاضر واستمرار المسيرة النضالية التحررية لسورية حتى استرجاع كل شبر من أرضنا المحتلة.

وكان رفاة المغفور له سلطان باشا الأطرش نقل إلى داخل الصرح في 16 10 2009 كما أن محافظة السويداء تحتضن 145 نصباً تذكارياً لشهداء الوطن ورجال الثورة السورية الكبرى أبرزها نصب الشهداء في بلدات المزرعة والكفر وعرمان.


المصدر:
http://www.ortas.gov.sy/index.php?d=20&id=59104

Copyright © 2008, All rights reserved - Powered by Platinum Inc