في معرضهم السنوي… فنانو اللاذقية يحلقون في فضاء فني منوع

2017-12-07 13:32:07

تنوعت الطروحات الفنية التي قدمها فنانو اللاذقية في معرضهم السنوي الذي أطلقه فرع اتحاد الفنانين التشكيليين في المحافظة بصالة الباسل للمعارض وسط المدينة والذي استقطب شريحة واسعة من المهتمين بالاطلاع على تجربة خمسين فناناً وفنانة تشكيليين من مختلف الأعمار وضعوا خلاصة تجربتهم بين أيدي الحضور بانتظار النقاش والتقييم.
رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين في اللاذقية فريد رسلان قال في حديثه لمراسلنا إن غالبية الأعمال المشاركة في المعرض تتميز بجدتها وتنوع أساليبها الفنية واختلاف طروحاتها إضافة لوجود حالة من تلاقي جيلين من الشباب والمخضرمين ما يتيح المجال لتبادل الخبرات .

المرأة حضرت كعنصر أساسي لعدد كبير من أعمال الفنانين لكنها اختلفت في طريقة الطرح بين فنان وآخر فنجدها هادئة ومتأملة في لوحة عبد العزيز فريق ومبتهلة للسماء في عمل رسمية طايع لتحيط بها ضجة الألوان في عمل جورج كفا أما لينا شريقي ففضلت اعتماد الالهة الأم عشتار كبطل لعملها الذي يسلط الضوء على الحضارة الأوغاريتية التي أهدت العالم الأبجدية الأولى .

الشغف في الوجوه والبورتريهات ظهر أيضاً في المعرض فكل فنان حاول تناول البورتريه بأسلوب خاص به سواء من ناحية التقنية او الألوان لكن الفنانة رانية كرباج جسدته بطريقة تعبيرية فيها خروج عن الواقع معتبرة انها ابتعدت عن المثالية في ضربات الريشة مبرزة الإحساس في تقديم العمل .

أما رؤى حسن التي استخدمت الأحبار لتصميم عملها الذي يندرج في إطار الغرافيك محملة إياه الكثير من المجسمات والتفاصيل الدقيقة فلفتت إلى أن العمل يحتاج تأملاً لفهمه واكتشاف تفاصيله  ونجد إلى جانبه لوحة الفنان تيسير رمضان الذي قدم ثنائية المراة والرجل ببصمته المميزة التي يعتمدها عادة في خطه الفني .
التجريد والبعد الفلسفي برزا في عمل الفنان اشرف الياس الذي بنى عمله الفني على قواعد مدروسة ظهر فيها الانسجام والتضاد اللوني الكثيف في الوقت نفسه مطوعاً الألوان الحارة والباردة لخدمة مضمون عمله  ،ليطلق الفنان أحمد جمعة صرخة في لوحته التي تدعو البشر لكبح جماح غضبهم وإخراج الشيء الجميل بداخلهم وظهر ذلك بشخوص العمل وتكويناته التي امتزجت فيها الألوان الصارخة بما هو أكثر هدوءاً.

النحت أيضا كانت له حصته من برنامج المعرض وكان الخشب مادة أساسية للفنانين لاستنباط الجمال وطرح العناوين التي تناولت الكائنات البحرية والطيور في منحوتات الفنان مصطفى شخيص ليتفنن محمد بعجانو بتقديم المرأة مرة بتفاصيل واضحة وأخرى أكثر تماهيا مع ميلان الخشب ليحذو حذوه النحات جابر اسعد الذي قدم عملين اثنين عن المرأة .

شارك في المعرض أيضا نخبة من فناني اللاذقية كالفنان بولص سركو وعلي مقوص اللذين قدما اعمالا فنية لم تبتعد عن خطهما من حيث البعد الوجداني لسركو والرحيل والهجرة في عمل مقوص بالإضافة لحضور بصمة فنية لكل من لينا ديب وعفيف اغا و اياد ناصر وحسن حلبي وغيرهم من الأسماء.

#شارك