"دير الزور تنتصر"..رسالة فن يعانق الحياة

2017-10-10 17:53:58

أربعة عشر تشكيلي وتشكيلية من فناني محافظة دير الزور بعثوا برسالة فنية للعالم عبر معرضهم الذي تستضيفه حالياً صالة لؤي كيالي بالرواق العربي في دمشق تحت عنوان "دير الزور تنتصر" بتنظيم من فرع اتحاد التشكيليين السوريين بالمحافظة لتكون أعمالهم سلاحهم الذي يحاربون به ضد الفكر التكفيري والظلامي وينزعون دنسه عن محافظتهم.

وجاءت الأعمال 32 المعروضة من لوحات ومنحوتات متنوعة من حيث الأساليب و التقنيات والمواضيع فمن الفنانين من رسم ذاكرته عن مدينته وبيته ومنهم من رسم شخوصاً من بيئته وآخر رسم جدران مدينته معبراً عنها بحروفه وتكويناته ما شكل حوارية فنية مليئة بالحميمية والشوق لدرة الفرات.

وعن المعرض قال التشكيلي غسان عكل الذي شارك بأربعة أعمال: "جمعت التصوير والغرافيك من خلال أسلوبي الحروفي وعبرت فيها عن جدران مدينتي وجمالها لتعكس ما جمعت بداخلي من حنين وشوق لذاك الطفل الذي كان يوماً هناك يلون الجدران ويعتقها بعفوية الطفولة المشبعة باللعب واللهو".

وتابع عكل "المعرض جاء متزامناً مع انتصارات جيشنا العظيم وبطولاته في تحرير مدينة دير الزور وفك الحصار عنها هذه المدينة التي عانت من الإرهاب الهمجي" مبيناً أن المعرض يؤكد أن فناني دير الزور يحاربون الإرهاب بالفن والجمال ويقفون صفاً واحداً مع رجال الجيش في نضالهم لتطهير كل شبر من أرض سورية من دنس الإرهاب.

التشكيلي فادي الفرج الذي شارك بعملين في المعرض بتقنيات متعددة شكل البورتريه الانثوي التعبيري موضوعهما قال: "المعرض كتجمع لفناني محافظة دير الزور هو الأول منذ أكثر من ست سنوات ويأتي احتفالاً بانتصارات الجيش وفك الحصار عن مدينة دير الزور ولمشاركة أهلنا بأفراح النصر".

وأضاف الفرج "المعرض يبعث برسالة للعالم وللإرهاب وداعميه بأن سورية منتصرة مهما فعلوا فالحق سينتصر والباطل إلى زوال وبلدنا سيبقى مهد الحضارات والتاريخ والعلم والفن والجمال" معتبراً أن الفنانين المشاركين قدموا أعمالاً فنية على درجة عالية من الاحترافية والحداثة والقيمة الفنية المعبرة عن البيئة الفراتية وعن رسالة المعرض الفنية والمعنوية.

شارك في المعرض كل من الفنانين (أنور الرحبي وغسان عكل وفادي الفرج وعيد نزهان واحمد ناصيف وجمعة نزهان ومحمد عارف رمضان ونزهان عبد المجيد ونوفل أكرم العلي وصفاء فتيح ورضا الخطاط وهشام الغدو ورامي جراد).

#شارك