موسكو: مزاعم واشنطن حول تخطيط سورية لهجوم كميائي تفتقر لأي أدلة والتحذيرات الروسية دفعتها إلى الامتناع عن تنفيذ تهديداتها

2017-06-29 20:45:56

أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن المزاعم التي ساقتها الولايات المتحدة حول تخطيط سورية لشن هجوم كيميائي غير صحيحة وتفتقر لأي أدلة مشيرا إلى أن التحذيرات الروسية لواشنطن دفعت الأخيرة إلى “الامتناع عن تنفيذ تهديداتها”.

وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين أكد في وقت سابق اليوم أن الحملة المضللة التى شنتها الولايات المتحدة والتي ادعت فيها وجود نوايا لدى سورية لشن هجوم كيميائي عارية من الصحة ولا تستند إلى أي معطيات أو مبررات وهدفها تبرير عدوان جديد على سورية بذرائع واهية.

وقال ريابكوف في تصريحات على هامش المنتدى الدولي السنوي “قراءات في أعمال بريماكوف” في موسكو اليوم “إن التصريحات الأمريكية شديدة اللهجة بهذا الخصوص لا تكسب السياسة الأمريكية تجاه سورية أي احترام”.

واعتبر ريابكوف أن التحذيرات الروسية “حققت هدفها ودفعت الولايات المتحدة إلى الامتناع عن تنفيذ تهديداتها تجاه سورية” وقال “صرحت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة في مجلس الأمن الدولي نيكي هايلي يوم أمس بأن التحذيرات الأمريكية حققت هدفها لكنني أود الاعتقاد بأن التحذيرات الروسية هي التي حققت هدفها والولايات المتحدة امتنعت عن تنفيذ ضربة جديدة”.

وأوضح ريابكوف أن العلاقات بين موسكو وواشنطن تمر ب “مرحلة صعبة لكنها ليست في أزمة” مشيرا إلى وجود فرص لتحسين هذه العلاقات ولا سيما عن طريق التعاون بين الدولتين في الشرق الأوسط لافتا إلى أنه من المتوقع عقد لقاء بين وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأمريكي ريكس تيلرسون على هامش اجتماع مجموعة العشرين المقبل في مدينة هامبورغ الألمانية.

وأكد نائب وزير الخارجية الروسي غياب الاتفاق بين موسكو وواشنطن في الوقت الراهن بشأن استئناف الاتصالات بينه ونظيره الأمريكي توماس شينون مشددا على أن هذه المشاورات “لم تلغ نهائيا إنما تم تأجيلها إلى حين تهيئة الظروف الملائمة” .