الرقابة ليست رفع عتب؟!,,, بقلم: خديجة محمد

2017-03-16 11:29:13

نشطت الدراما السورية في جوانب عدة بعد دخول شركات إنتاج لرؤوس أموال محلية مختلفة، وحصدت الدراما جوائز عدة، الأمر الذي جعل الجهات المعنية تصدر قرارات ومراسيم من شأنها رعاية وتشجيع هذا القطاع المهم. وحتى يتم إنتاج المسلسل، أو الفيلم، يمر بمراحل عديدة أولها قراءة النص في قسم الرقابة الفكرية في مديرية الإنتاج من قبل ثلاثة قُرّاء ولسنا بصدد وضع تفاصيل لمراحل وصول العمل للإنتاج، ولكن المؤسف أن الرقابة في بعض الأحيان تكون رفع عتب، فعلى سبيل المثال أحد قُرّاء النصوص كان يراقب عملاً ليفاجأ أن العمل يعرض على الشاشة؟!.. إذاً، ما فائدة الرقابة إذا كان العمل منفذاً؟!

والأمر سواء إذا تم الرفض، أم الموافقة، أو وضع ملاحظات للتعديل في فكرة أو مشهد؟!... الأمر ذاته نجده عند رفض أعمال من الرقابة لكنها تصور وتستمر، وأعمال أخرى يتم تصويرها وحتى الآن النصوص لم تصل إلى الرقابة؟!.. أقول بعض شركات الإنتاج منها شركة «ق»؟! حيث يتم تصوير ثلاثة أعمال وحتى الآن لم تمر النصوص على دائرة الرقابة؟!... والسؤال الذي يطرح نفسه ووفق القرارات والأنظمة النافذة: لماذا لم تجد الجهات المسؤولة آلية قانونية تلزم شركات الإنتاج باتباع التسلسل المقرر لإنتاج العمل، فعلى سبيل المثال أن يمنع تصوير أي مسلسل لم يحصل على موافقة الرقابة، وأن يتم التعاون مع نقابة الفنانين بهذا الشأن.

أيضاً مؤسسة صناعة السينما لها دور في تلك الأعمال وأقترح تشكيل لجان مشتركة بين الجهات المعنية وإقامة ورشة عمل «لقوننة» الإنتاج الدرامي بما يكفل وضع النقاط على الحروف وإلزام شركات الإنتاج باتباع مراحل تنفيذ أعمالها وفق القوانين والأنظمة النافذة حفاظاً على مستوى الأعمال التي يمكن أن تقدم للمشاهد، وتشجيع كتاب النصوص بتقديم أفكار ذات مستوى يرفع من شأن المجتمع ويسلط الضوء على مواضيع مهمة تلامس حياة المواطن…

وللأسف الحرب التي تخوضها سورية ضد الإرهاب الدولي حتى الآن لم نجد عملاً يتحدث عن تلك الأزمة إلا ما ندر والحجة أن مثل هذه الأعمال لا تسوّق وهنا يأتي دور مؤسسة الإنتاج الدرامي لتشجع شركات الإنتاج وربما تقوم ذاتها بإنتاج مثل هذه الأعمال المهمة، وتسلط الضوء على الأعمال البطولية لجيشنا البطل الذي يحارب الإرهاب الدولي وانعكاس الأزمة على الأسرة السورية… مواضع عدة يمكن أن يسلط الضوء عليها. الإنتاج الدرامي صناعة رابحة لشركات الإنتاج والتسويق، ولكنها بحاجة إلى توجيه وتنظيم قانوني للأعمال التي تقدم للمشاهد.

المقال يعبر عن رأي الكاتب
تشرين

#شارك