المفتاح يلتقي المكتب التنفيذي لاتحاد الكتاب العرب: العمل المؤسساتي يعطي أفكاراً جديدة فيها رؤية وابتكار وإبداع

2017-01-12 10:26:45
استهل الرفيق الدكتور خلف المفتاح عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام القطري حديثه أمس مع أعضاء المكتب التنفيذي لاتحاد الكتاب العرب بالقول: إن الاتحاد استطاع أن يكون على قدر من المسؤولية، وشكل جسوراً حقيقية من الثقة بينه وبين القيادة، من خلال العمل بروح تشاركية واحدة.
وأكد الرفيق المفتاح على أهمية الحضور الثقافي لمواجهة الحرب الظلامية التي تجتاح سورية من خلال تعزيز عناصر القوة وتقوية عناصر الضعف الموجودة في المجتمع استناداً إلى المحبة الصادقة التي تربط أعضاء الاتحاد مع بعضهم والتي تخلق بدورها الثقة وهي شيء مهم في العمل، بالإضافة إلى المناخ الذي يضم كل الطاقات المساهمة في تقوية المؤسسة وبالتالي يقوى الوطن. وقال: إن المواجهة المعرفية والثقافية لا تقل أهمية عن المواجهة العسكرية، واليوم أصبح العمل المعرفي قادراً على التخفيف من أعباء الحرب علينا، والخطاب المؤثر له دور في امتصاص الإرهاب على جميع المستويات، ودور الاتحاد في هذا الاتجاه هو التصدي لهذا التخلف على المستوى الإقليمي والعربي، والانتقال من حالة الدفاع إلى حالة الهجوم في محاربة الإرهاب، وتكوين مواجهة إعلامية ومعرفية وسياسية فعندما يكون لنا حضور ثقافي وإعلامي نخفف من الزخم الإرهابي ونؤثر على المستوى السياسي وبالتالي نقلل من الخسائر، ومن هنا يبدأ دور اتحاد الكتاب بالتحرك، من هذا الفضاء الواسع من خلال علاقاته بالمنظمات والاتحادات الأخرى، والاعتماد  بأن يكون التواصل من نافذة الثقافة لخلق بؤرة تضخ رؤية معرفية جديدة وبالتالي نساهم في بداية تحوّل الرأي العام. مشدداً على أهمية توجيه الأنشطة اتجاه الأقطار العربية، ودعوة بعض الوفود لتكوين شبكة معرفية وثقافية واسعة، بالإضافة إلى التركيز على جانب الاستثمار من حيث العقارات، وعلى أهمية تجديد الهوية لاتحاد الكتاب العرب وإعادة النظر بالقوانين القديمة.
وأكد الرفيق عضو القيادة القطرية على أهمية أن يكون هناك خطة واضحة للاتحاد  قابلة للتنفيذ والقياس فيها عناوين تشغل الرأي العام ولها صدى في الأوساط الثقافية والشعبية، ووجود خريطة ثقافية رعوية ننطلق من خلالها بإيجاد نقاط الضعف وهذا يعتمد بالتأكيد على وجود فروع الاتحاد في باقي المحافظات، وفتح باب المبادرة للجميع وإدراك فروع الاتحاد حاجة  السوق الثقافية اليوم، لذلك لا بد من وجود أسماء وعناوين لها حضور بين الأوساط كافة، والتأكيد على وجود وثائق لإيصال الأفكار، ولنجاح هذه الخطة لا بد من التنسيق والتعاون مع وزارة الثقافة والشراكة مع اتحاد الصحفيين والفنانين وتقديم مشاريع وأفكار مشتركة وجديدة.
ونظراً لأهمية الأفكار الجديدة نوّه الرفيق المفتاح على أهمية العمل المؤسساتي الذي يعطي طاقةً وأفكاراً جديدة فيها رؤية وابتكار وإبداع وهو شيء ذو أهمية كبيرة في هذه الفترة، بالإضافة  إلى التركيز على مراكز الأبحاث، وقال: إذا امتلكت الفكرة في المركز التسويق تكون أهم من الأحزاب لأنها تصل وتنتقل بين مئات الملايين، وذلك يتم في الاتحاد من خلال دور الفروع والمراكز وتعزيز الفروع النشيطة.
ولفت الرفيق عضو القيادة القطرية إلى ضرورة التفكير في الشهداء وذلك من خلال إقامة مسابقة بأفضل وأجمل ما قيل فيهم، وتقديم جائزة من خلال حفل يُكرّم أبناء وبنات الشهداء، بالإضافة إلى إعطاء أولوية من اتحاد الكتاب لمن يكتب ديواناً أو قصائد وجميع أنواع الأدب عن الشهداء وتحفيز أي شيء متعلق بهم واعتباره  بمثابة مشروع وطني.

#شارك