زاخاروفا: تصريحات المسؤولين الأمريكيين حول الدور الروسي بمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي سخيفة ومتناقضة

2017-01-10 15:10:10

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن التصريحات الأخيرة والمتناقضة للمسؤولين الأمريكيين حول نتائج جهود روسيا بمحاربة تنظيم داعش الإرهابي في سورية “سخيفة ومتناقضة” وتنم عن عدم التنسيق بين أعضاء الإدارة الأمريكية الراهنة.

ونقل موقع روسيا اليوم عن زاخاروفا قولها في حسابها على شبكة فيسبوك اليوم: “إن هذه التصريحات قد تدل على كون كبار المسؤولين في إدارة الرئيس الأمريكي لا يتحادثون ولا يتعاملون مع بعضهم البعض أو يمكن اعتبار تلك التصريحات سخافة كارثية ببساطة وهذان الأمران لا يستثنيان بعضهما البعض”.

وكان وزير الدفاع الامريكي اشتون كارتر ادعى أمس الاول أن مساهمة موسكو فيما سماها “الحرب الاميركية” ضد “داعش” تماثل رقم صفر وان “الوجود الروسي في سورية يصعد الحرب” فيما قال مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية سي آي ايه جون برينان أمس.. “لو عرفنا آنذاك ما يمكن أن يقوم به /داعش/ بما في ذلك نمو التنظيم المتسارع في العراق ومن ثم في سورية لواصلنا السير في الاتجاه نفسه أم لا .. على الأرجح لا” مضيفا.. “من الصعب أن نقيم الموضوع لكن لو عرفنا لكان التاريخ تطور بشكل مختلف”.

وأضافت زاخاروفا: “حسب منطق العسكريين الأمريكيين تعد روسيا مذنبة لأنها لا تصلح الأخطاء الأمريكية”.

وينفذ الطيران الحربي الروسي منذ أيلول عام 2015 طلعات قتالية ضد التنظيمات الإرهابية التكفيرية في سورية وذلك بناء على طلب من الحكومة السورية وأسفرت هذه الطلعات عن تدمير مئات الأهداف للإرهابيين وتكبيدهم خسائر فادحة بالافراد والعتاد فيما تقود الولايات المتحدة منذ أيلول 2014 تحالفا استعراضيا بزعم محاربة “داعش” دون أن يؤدي إلى نتائج تذكر.

سلوتسكي: ادعاءات كارتر حول عدم مساهمة روسيا بمحاربة الإرهاب كاذبة وتنم عن احتضار الإدارة الأمريكية الحالية

من جهته أكد رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الدوما الروسي ليونيد سلوتسكي أن ادعاءات وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر حول عدم مساهمة روسيا في مكافحة الإرهاب “كاذبة وتنم عن احتضار السلطات الامريكية الحالية”.

وكان كارتر ادعى أمس الأول أن مساهمة موسكو فيما أسماها “الحرب الأميركية” ضد “داعش” تماثل رقم صفر وان “الوجود الروسي في سورية يصعد الحرب”.

وأشار سلوتسكي في تصريح له إلى أن كارتر يتناسى أنه وبمساعدة المجموعة الجوية الروسية تم القضاء على آلاف الإرهابيين وتم التوصل إلى مصالحات محلية في عدد من المناطق في سورية.

وأوضح البرلماني الروسي أن كارتر الذي يضرب كل ذلك بعرض الحائط إنما يبدي عجز وعقم مجمل الخط السياسي الخارجي لإدارة الرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما الساعي للحفاظ على بقايا ماء الوجه السياسي.

ولفت سلوتسكي إلى أن إبعاد دبلوماسيين روس من الولايات المتحدة تزامن مع اليوم الذي تم فيه اتخاذ قرارات مهمة حول حل الأزمة في سورية مبينا أن ذلك يؤكد فشل سياسة أوباما في الشرق الأوسط .

وأعرب سلوتسكي عن الأمل في أنه مع تسلم الرئيس المنتخب دونالد ترامب مهامه في البيت الأبيض ستخرج العلاقات الروسية الأمريكية إلى مجرى بناء وستقام على أسس سليمة من الاحترام المتبادل كما يجب أن تكون الأمور بين دولتين عظيمتين.

وتشارك روسيا الاتحادية منذ أيلول من عام 2015 في الحرب على الإرهاب الدولي وذلك بناء على طلب من الجمهورية العربية السورية ما أسهم في الحد من تمدد التنظيمات الإرهابية وتكبيدها خسائر فادحة بالأفراد والعتاد فيما تقود الولايات المتحدة تحالفا استعراضيا يضم العديد من الدول الحليفة لها بزعم محاربة “داعش” وثبت بالعديد من الأدلة كذب نياته ومساهمته فقط في تمدد التنظيم الإرهابي ومساعدته.

#شارك