ايران: إلغاء إرسال الحجاج الإيرانيين لأداء فريضة الحج بسبب العراقيل التي يضعها النظام السعودي

2016-05-29 17:29:44

أعلنت منظمة الحج والزيارة الإيرانية اليوم عن إلغاء إرسال الحجاج الإيرانيين لأداء فريضة الحج خلال موسم العام الحالي بسبب العراقيل التي يضعها النظام السعودي أمام مسار تأمين الحجاج الإيرانيين.

وقالت المنظمة في بيان لها: “إن إيران بذلت كل جهودها لتسوية المشاكل الموجودة في مسار ارسال الحجاج الإيرانيين لكن السعودية قامت برفض مطالب الجانب الإيراني التي تتمثل في إصدار تأشيرات الدخول داخل البلاد واستخدام الطائرات الإيرانية لنقل الحجاج وتأمينهم والحفاظ على عزتهم”.

وأضاف البيان: “إن النظام السعودي لم يتخذ أي خطوة لتسوية القضايا القنصلية حتي الآن وان السلطات السعودية تقوم بتسييس الحج وتغيير الاتفاقية السنوية”.

وكان وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني علي جنتي أعلن في وقت سابق اليوم أن الإيرانيين لن يتمكنوا من أداء فريضة الحج لهذا العام بسبب العقبات والعراقيل التي يضعها النظام السعودى خلال المحادثات بهذا الخصوص.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية ارنا عن جنتي قوله للصحفيين اليوم: “من المؤسف أن الحجاج الايرانيين لن يتمكنوا من اداء الحج هذا العام” مبينا أن المسؤولين السعوديين لم يردوا على النقاط التي طرحها الوفد الإيراني خلال المحادثات لافتا إلى أنه بسبب مواصلتهم وضع العراقيل والقيود فإن أداء فريضة الحج بالنسبة للحجاج الإيرانيين بات غير ممكن.

بدوره أعلن رئيس منظمة الحج والزيارة في إيران سعيد أوحدي أن المحادثات التي جرت مع النظام السعودي بشأن ترتيبات إرسال الحجاج الإيرانيين لأداء مناسك الحج لهذا العام لم تثمر عن نتيجة بسبب تعنت المسؤولين السعوديين حول خمسة بنود فى مذكرة التفاهم حول هذا الموضوع.

ونقلت وكالة مهر الإيرانية عن أوحدى الذي ترأس الوفد الإيراني إلى المحادثات مع النظام السعودي في جدة حول مسألة الحج قوله أمس: “إنه بسبب تدخل باقي الأجهزة السعودية في تنظيم مذكرة التفاهم لم نتمكن من التوصل إلى اتفاق حول خمسة بنود” مضيفا.. ” لقد أجرينا اتصالين مطولين مع وزير الحج السعودي حيث وعد بإلغاء خمسة بنود تتعارض مع مبدأ عزة وكرامة الحجاج الإيرانيين لكنه تذرع بأن هذا الإجراء بحاجة إلى التنسيق مع باقي الأجهزة في بلاده”.

وكان أوحدى توجه الأسبوع الماضي إلى السعودية على رأس وفد لعقد الجولة الثانية من المحادثات حول الحج لهذا العام بعد حادث التدافع الذي وقع العام الماضي أثناء موسم الحج وأدى إلى وفاة أكثر من 465 حاجا إيرانيا وآخرين من جنسيات مختلفة بسبب تقصير سلطات النظام السعودي في تأمين أمن الحجاج.

وفي الإطار ذاته قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسين جابري أنصاري في تصريح نقلته وكالة ارنا: “إن السعودية أهدرت الوقت وأغلقت جميع الأبواب أمام إيران وإذا لم يؤد الحجاج الإيرانيون فريضة الحج فإن المسؤولية تقع على عاتق السعوديين”.

وأضاف جابري أنصاري: إن السعودية وخلافا للشعارات التى كانت تطلقها فإنها ربطت قضية الحج بالعلاقات والقضايا السياسية.

وأوضح أن مسؤولية العديد من أحداث المنطقة تقع على عاتق السعودية وربما أحد أسباب السياسات السعودية المتسمة بالعنف تتمثل في القلق من تصرفاتهم في العالم ونظرة الرأي العام العالمي تجاههم.

يذكر أن النظام السعودي يحرم الحجاج السوريين أيضا من أداء فريضة الحج منذ عام 2012.

#شارك