للأسبوع السادس على التوالي..الفلسطينيون يتظاهرون رفضا لقرار ترامب بشأن القدس والاحتلال يستخدم الرصاص الحي ضدهم

2018-01-12 16:58:41

للأسبوع السادس على التوالي واصل الفلسطينيون مظاهراتهم الشعبية الغاضبة في عدد من المدن والبلدات الفلسطينية رفضاً لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي.
وشهدت عدة مدن وبلدات فلسطينية اليوم الجمعة مظاهرات جماهيرية خرجت عقب صلاة الجمعة من مراكز المدن حيث واجهتها قوات الاحتلال بالرصاص الحي ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين الفلسطينيين.

وذكرت وكالة وفا الفلسطينية أن قرى بورين وبيتا واللبن الشرقية جنوب مدينة نابلس شهدت مظاهرات عارمة واجهتها قوات الاحتلال بالقمع مستخدمة الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع حيث أفاد شهود عيان بأن عصابات المستوطنين هاجمت منازل المواطنين في قرية اللبن الشرقية إلا أن الأهالي تصدوا لهم.

وأضافت الوكالة إنه عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مظاهرة شعبية قبالة مخيم العزة واعتقلت خلالها مواطنين أحدهما عضو المجلس الثوري لحركة فتح حسن فرج.

وفي رام الله والبيرة اطلق جنود الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز باتجاه شبان مشاركين في مسيرة غضب ضد إعلان ترامب عند مدخل مدينة البيرة الشمالي ما أدى إلى إصابة شاب برصاص محرم دولياً إضافة إلى إصابة العشرات بالاختناق.

إلى ذلك أشارت الوكالة الفلسطينية إلى أن قوات الاحتلال تعمدت استهداف الصحفيين في المكان لمنعهم من القيام بواجبهم في تغطية جرائم الاحتلال بحق المتظاهرين الفلسطينيين من خلال اطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاههم بشكل مباشر.

كما قمعت قوات الاحتلال مظاهرة غضب فلسطينية خرجت في قرية بدرس غرب مدينة رام الله واطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المشاركين فيها ما أدى إلى إصابة العديد منهم بحالات اختناق.

وفي مدينة الخليل قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم مسيرة غضب دعت إليها القوى الوطنية رفضا لإعلان ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال.

واستشهد شابان فلسطينيان وأصيب اخرون أمس برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة حيث يشهد القطاع باستمرار مظاهرات احتجاجية على قرار الرئيس الأمريكي تقابلها قوات الاحتلال باطلاق النار عليها ما أسفر عن استشهاد وإصابة العشرات من المشاركين فيها.

ولاقى قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعلان عن نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة واعتبارها عاصمة لـ اسرائيل خلال شهر كانون الأول من العام الماضي ردود أفعال ملتهبة في أنحاء العالم وسط حالة من الغضب والرفض التام لما حدث والتنديد بالقرار الأمريكي من قبل دول عربية وأوروبية وآسيوية.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة صوتت في الحادي والعشرين من كانون الأول الماضي بأغلبية ساحقة لمصلحة قرار يدين اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لـ إسرائيل.

وفي سياق متصل جرفت آليات الاحتلال الاسرائيلي اليوم أراضي بالقرب من البؤرة الاستيطانية حفاد جلعاد جنوب نابلس.

 

#شارك