العلم الوطني يرفرف في سماء الرستن وتلبيسة

2018-05-16 13:18:00

وسط ترحيب الأهالي تم رفع العلم الوطني اليوم الأربعاء في مدينة الرستن وبلدة تلبيسة بريف حمص الشمالي اليوم بعد إخلائهما من الإرهابيين ونقلهم إلى شمال سورية.

وذكر مراسل سانا الحربي أن وحدات من قوى الأمن الداخلي دخلت إلى مدينة الرستن وبلدة تلبيسة اللتين تم إخلاؤهما من الإرهابيين في ريفي حمص الشمالي ورفعت العلم الوطني فوق المباني الحكومية فيها وسط ترحيب الأهالي.

ولفت المراسل إلى أن الأهالي تجمعوا على مداخل الرستن وتلبيسة والشوارع الرئيسة والساحات العامة فيهما لاستقبال عناصر قوى الأمن الداخلي قبل أن يتم رفع العلم الوطني في المباني الحكومية بمشاركة حشد كبير من الاهالي الذين أعربوا عن ارتياحهم لعودة الأمن والأمان إلى مناطقهم بسواعد رجال الجيش العربي السوري وإنهاء الوجود الإرهابي في قراهم بشكل كامل.

وأعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في وقت سابق اليوم إعادة الأمن والاستقرار إلى 65 مدينة وبلدة وقرية بعد إرغام التنظيمات الإرهابية التي كانت تسيطر عليها على تسليم أسلحتها الثقيلة والمتوسطة والخروج من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي.

وبفعل العمليات العسكرية الناجحة لوحدات الجيش والتي تكثفت في الفترة الأخيرة تم تطهير 1200 كم مربع من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي وإعادة الأمن والأمان إلى عشرات القرى والبلدات والمدن بعد إرغام التنظيمات الإرهابية على الرضوخ وتسليم كل ما لديها من أسلحة ثقيلة ومتوسطة والخروج من المنطقة.

وتكتسب المنطقة على امتداد ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي التي تم إعلانها اليوم خالية من الإرهاب أهمية استراتيجية كبيرة على عدة مستويات فهي تشكل عقدة مرور حيوية وسط البلاد إضافة إلى تحرير سدي الرستن والحولة وإنهاء تهديد الإرهابيين لمحطة الزارة لتوليد الكهرباء ومصفاة حمص ومعمل الإسمنت في الرستن وإعادة فتح الأوتستراد الدولي بين حمص وحماة وتأمين طريق حمص سلمية – حلب


وحدات الجيش تواصل عملياتها ضد الإرهابيين في الحجر الأسود جنوب دمشق

نفذت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في جنوب دمشق اليوم الأربعاء عمليات مكثفة على مواقع الإرهابيين المتحصنين شمال حي الحجر الأسود.

وذكر مراسل الاخبار الحربي أن وحدات من الجيش واصلت عملياتها على أوكار الإرهابيين في الأطراف الشمالية لحي الحجر الأسود حيث دارت اشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة تكبد فيها الإرهابيون خسائر بالأفراد والعتاد.

ولفت المراسل إلى أن وحدات الجيش ثبتت نقاطا جديدة في الأبنية التي سيطرت عليها خلال الساعات القليلة الماضية في شارع دير ياسين بالأطراف الشمالية الغربية للحي بهدف جعلها منطلقا جديدا لتوسيع عملياتها باتجاه أوكار الإرهابيين وتطهير المزيد من الأبنية على هذا المحور.

وذكر المراسل أن سلاح الجو والمدفعية يساهمان بفعالية عالية في المعارك ضد الإرهابيين حيث نفذا اليوم ضربات دقيقة على تحصينات الإرهابيين ومحاور تحركهم لدعم القوات البرية المتقدمة على خطوط الاشتباك الأولى في تقاطع حي الجزيرة.

وأشار المراسل إلى أن وحدات الجيش تنفذ عملياتها بناء على خطة تكتيكية دقيقة استنادا إلى معلومات الاستطلاع والرصد لتحركات الإرهابيين الذين يستخدمون الأنفاق والخنادق للتحرك ونقل الأسلحة والذخيرة.

وكانت وحدات الجيش عثرت أمس أثناء تمشيطها الأبنية المحررة على معمل لتصنيع العبوات الناسفة وقذائف الهاون وبداخله مواد كيميائية ومواد شديدة الانفجار وقوالب لصب القذائف والعبوات إضافة إلى ضبط مستودع لمواد أولية لتصنيع الأدوية ومخزن للمواد الغذائية وشبكة من الأنفاق والمتاريس.

#شارك