الجيش يعثر على أسلحة إسرائيلية في المناطق المحررة من إرهابيي “داعش” بريف دير الزور

2018-02-13 11:30:45

عثرت وحدات الجيش العربي السوري على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر بعضها إسرائيلي الصنع وذلك أثناء عمليات تمشيط المناطق المحررة من إرهابيي “داعش” في منطقتي البوكمال والميادين بدير الزور.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لمراسل الأخبار بأن وحدات من الجيش العربي السوري “عثرت أثناء تمشيطها قرى السيال وحسرات في الريف الشرقي لمدينة البوكمال على مستودعات تحوي على كميات كبيرة من الذخائر الصاروخية وقذائف الهاون والدبابات بعضها إسرائيلي الصنع ومدافع محلية الصنع ومواد مشبوهة وألغام وعبوات ناسفة”.

وإلى الجنوب الشرقي لمدينة دير الزور لفت المصدر إلى أن وحدات من الجيش تتابع تمشيط ما تبقى من قرى بعد تطهيرها من تنظيم “داعش” حيث “عثرت في أحد الأنفاق التي حفرها التنظيم التكفيري في قرية السبيخان شرق الميادين على معمل كبير لصنع القذائف والمتفجرات والبراميل تحوي مواد مشبوهة” يعتقد أنها تستخدم لصناعة المواد السامة.

وعثرت الجهات المختصة في الـ 26 من الشهر الماضي أثناء تمشيطها قرى بريف دير الزور الشرقي على مدفع ثقيل دفنه إرهابيو “داعش” تحت الأرض مع سبطانات احتياطية وصواريخ مضادة للطائرات وقواذف ورشاشات للصيانة غربية الصنع وحشوات وبنادق آلية وألغام متنوعة بعضها إسرائيلي الصنع وذخائر متنوعة ومواد سامة تستخدم لصناعة الأسلحة الكيميائية وأقنعة واقية وطائرة مسيرة مع قنابل وأحزمة ناسفة وأجهزة اتصالات حديثة.

وسبق لوحدات الجيش العربي السوري والجهات المختصة التي تعمل على تأمين المناطق المحررة بشكل كامل في دير الزور أن عثرت على كميات كبيرة من الأسلحة الرشاشة والذخيرة والمدافع بعضها إسرائيلي الصنع إضافة إلى مئات القذائف المتنوعة وذخائر وأسلحة أخرى من صنع حلف الناتو وعدة دول ناهيك عن كميات من المواد السامة والكيميائية.

وعاد الشهر الماضي آلاف الأشخاص إلى قراهم ومنازلهم في عدد من قرى وبلدات ريف مدينة دير الزور وأحيائها بعد إعادة الحياة إليها وتفعيل جميع الدوائر الخدمية فيها وإزالة وحدات الجيش العربي السوري الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها إرهابيو تنظيم “داعش” بين منازل المواطنين والساحات العامة.

#شارك