الطائي:العراق وسورية يواجهان عدواً مشتركاً مدفوعاً من جهات ظلامية

2017-07-13 22:29:19

أكد الوزير المفوض والقائم بأعمال السفارة العراقية بدمشق رياض الطائي أن العراق وسورية يواجهان عدوا واحدا يتمثل بتنظيم “داعش” الإرهابي المدفوع من قبل جهات ظلامية للنيل منهما ومن المنطقة التي هي مهد للحضارات الإنسانية.

وأشار الطائي في بيان القاه نيابة عن وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري في مؤتمر صحفي عقده في مبنى السفارة العراقية بدمشق اليوم إلى تزامن تحرير مدينة الموصل من إرهابيي تنظيم “داعش” مع انتصارات الجيش العربي السوري الباسل على “هذا العدو المشترك”.

وجاء في البيان أن “العراق قاتل تنظيم داعش نيابة عن العالم أجمع وسحق أخطر تنظيم إرهابي يهدد استقرار الشعوب وسلامتها” لافتا إلى أن عناصر هذا التنظيم الإرهابي الذين يحملون جنسيات أكثر من مئة دولة “يمكن أن يكونوا قنابل موقوتة في مجتمعاتهم الأصلية”.

وأشار البيان إلى أن عمليات “قادمون يا نينوى” بدأت قبل تسعة أشهر وشارك فيها الجيش العراقي وجهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي ومقاتلو العشائر وقوات رديفة وتوزعت على محاور متعددة وقاتلت وفق الخطة المرسومة للمعركة.

ولفت البيان إلى أن العمليات حرصت على سلامة المدنيين بعد أن عمد التنظيم الإرهابي إلى استغلالهم كدروع بشرية موضحا أن القوات العراقية “خاضت المعركة بكل إنسانية واستبسال وكان هدفها تحرير الإنسان قبل الأرض”.

ونوه البيان بقيام أبناء العراق من مختلف المدن بالقتال موحدين لاسترجاع مدنهم من براثن الإرهاب الأسود حيث “سالت دماؤهم على أرض العراق ليثبتوا للعالم أجمع بأن العراقيين شعب حضارة وتاريخ”.

ولفت البيان إلى الدور البارز الذي قامت به الدول الحليفة والصديقة في دعم جهود الحكومة العراقية في هذه المعركة مؤءكدا أن الانتصار الذي تحقق في الموصل يمثل انتصارا لكل من ساعد وتضامن مع العراق في معركته ضد تنظيم داعش الإرهابي.

وردا على أسئلة الصحفيين أوضح الطائي أن جميع الفرضيات التي يحاول البعض ترويجها لخلق عدو جديد للعراق بعد النصر في الموصل “ساقطة” لأن تنظيم “داعش” الإرهابي “انقصم ظهره إلى الأبد”.

وأشار الطائي إلى تزايد التعاون والتنسيق بين الحكومتين العراقية والسورية من خلال مكتب التنسيق الذي يضم العراق وسورية وروسيا وإيران والذي يلعب دورا فاعلا ومهما في مواجهة الارهاب.

وأعرب الطائي عن أمله بعودة العلاقات التجارية بين العراق وسورية إلى ما كانت عليه في القريب العاجل لتحقيق المصالح المشتركة للبلدين مؤكدا أن الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري في البادية على تنظيم “داعش” الإرهابي ستسهم في إعادة فتح الطريق البرية بين البلدين.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادى أعلن في العاشر من الشهر الجاري تحرير مدينة الموصل بالكامل من إرهابيي تنظيم “داعش” وذلك بتخطيط وانجاز وتنفيذ عراقي.