لقطـــة ســوريــة

2017-01-04 10:42:34
لو كان للحجر لسان يبوح لروى مئات القصص والحكايا، وباح بآلام الناس وهم من قلب اليباس يصنعون غداً وهنا معصرة زيتون قديمة قرب تنور كان ذات يوم ملتقى ومصدر رغيف خبز شهي،دارت الأيام وبقيت الحجارة شاهدا لن يموت. قطرات العرق وبقايا الهمس لن تندثر. ومع الربيع الأخضر ستهل الحكايا وتدوررحى (الباتوس) ونعود من جديد نروي الحكايا ونصنع فجراً جديداً.‏

#شارك