مدير مياه متردد.. !! بقلم : علي حسون

2017-01-24 09:01:46

قد نجد عذراً لمسؤول يتحفظ في إعطاء تصريحات إعلامية أو إجراء لقاءات أو تحقيقات استقصائية فحواها يثير الجدل في مؤسسته، أما أن يرفض التعاون عند إعداد تقرير يلفت إلى الإيجابيات والجهود المبذولة في القطاع.. عندها لن نجد أي مبرر لتعنت المدير ورفضه الإدلاء والتصريح، كما حصل ورفض مدير مؤسسة مياه الشرب والصرف الصحي في دمشق وريفها المهندس محمد الشياح استقبالنا تحت حجج وأهمها تحذير وزيره له من التصريح- حسب كلامه- لكن إصرارنا على مدير مكتبه جعله يسمح لنا في الدخول- وللأمانة الإعلامية- أبدى الشياح تعاونه معنا مع التوجيه الفوري لمن يلزم لإعداد المطلوب، وذلك بعدما اطمأن قلبه على أن جوالنا لا يسجل بعد أن قص علينا ما حصل مع إعلامي حضر لمقابلته، فاكتشف أنه كان يسجل الحديث الودي له، ما سبب له موقفاً حرجاً مع الوزير، ولاسيما أن الصحفي نشر ما جرى وهنا قمنا برمي الجوال أمامه من أجل تخفيف توتره.
وفعلاً وافق على إعطاء التصريح كونه تأكد من إيجابية ما نريد رغم تردده خلال حديثنا معه ربما هو خوف ورهبة من الإعلام، مع أن الشياح جاء إلى المؤسسة من مرتبة مدير في الوزارة وتشهد خدمته الطويلة بخبرته في العمل. وبعد أن حدد لنا موعداً لتقديم التقرير وتبادلنا الأرقام وسجل الاسم كي يرد على اتصالنا حسب حديثه.
بدورنا اتصلنا حسب الموعد إلا أنه لم يرد وقلنا ربما نسي تسجيل الاسم في ظل الضغط الحاصل جراء أزمة المياه في دمشق، فأرسلنا رسالة نصية مرفقة بالاسم إلا أنه لم نلق جواباً. ومن حرصنا على مصلحة العمل وأهمية التنويه إلى الجهود الكبيرة للمؤسسة ذهبنا إلى مكتبه وكان لديه اجتماع وانتظرنا نصف ساعة وبعد انتهاء الاجتماع وتركه خمس دقائق كي يلتقط أنفاسه، لكننا صدمنا بكلام مدير مكتبه أثناء خروجه من عنده معتذراً منا رافضاً استقبالنا طالباً التأجيل، ورغم كل ما حصل عدنا واتصلنا في اليوم التالي ولكن لم نجد رداً.
وأخيراً يدور في خاطرنا أسئلة نوجهها إلى وزير الموارد المائية الذي حسب متابعتنا لعمله يحترم ويقدر الإعلام ويدقق في الصغيرة والكبيرة كما يقال. حتى إنه يشيد ويشد على أيدي الإعلاميين رغم النقد البناء. سؤالنا الأول. كيف يتم تعيين مدير لا يملك ثقة في الإدلاء بمعلومات أو إحصائيات لا اجتهاد فيها؟ هل هناك فعلاً توجيهات من الوزير بعدم إعطاء تصريح صحفي؟ ليبقى السؤال الأخير ألم يكن من أدبيات الإدارة استقبال الإعلام بالشكل اللائق؟.

"البعث"

#شارك