عراقجي: أي إجراء أميركي عدائي ضد إيران سيواجه برد قاطع

2017-07-26 12:00:57

أكد مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون القانونية والدولية عباس عراقجي أن أي إجراء أميركي عدائي ضد إيران سيواجه برد قاطع.

وبشأن إجراءات الحظر في الكونغرس الأميركي ضد إيران قال عراقجي في تصريح له اليوم الأربعاء : إن “إجراءات الحظر هذه ليست جديدة بل هي حصيلة لإجراءات الحظر السابقة التي ليس لها طابع نووي”.

وأضاف: إن “مثل هذه الإجراءات ستؤدي إلى عدم تمكن إيران من الحصول على المكاسب الناجمة من تنفيذ الاتفاق النووي حيث ان الأميركيين تحدثوا كثيرا ضد طهران خلال الفترة الماضية ولكن اجراءاتهم العدائية ستواجه برد قاطع”.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعلنت مؤخرا إدراج 18 شخصية وشركة إيرانية في قائمة عقوبات جديدة تستهدف طهران بذريعة تطويرها برنامجين عسكريين ويأتي ذلك في سياق الانتهاكات المتواصلة من واشنطن فيما يخص الاتفاق النووي الذي تم توقيعه من إيران ومجموعة دول خمسة زائد واحد قبل عامين.

ومن المقرر أن تعقد لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي اجتماعا طارئا السبت القادم للبحث في مشروع التصدي للإجراءات الأميركية في المنطقة.

إلى ذلك قال المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي حسين نقوي حسيني: إن أميركا “لم تف بتعهداتها تجاه الاتفاق النووي” مبينا أن الإدارة الأميركية الجديدة زادت من الحظر على إيران وأضافت أشخاصا وشركات إيرانية على قائمة العقوبات بما يشكل نقضا صريحا للاتفاق النووي.

وأشار نقوي حسيني في تصريح له إلى أن إيران أوفت بجميع تعهداتها فيما يخص الاتفاق النووي في حين لم تلتزم أميركا بالتعهدات التي قطعتها تجاه هذا الاتفاق.

وكان مجلس الشورى الإسلامي الإيراني صدق في الـ 18 من تموز الجاري على مشروع قرار بصفة عاجلة بعنوان التصدي لإجراءات أميركا المغامرة والإرهابية في المنطقة.

يذكر أن إيران وقعت مع دول مجموعة خمسة زائد واحد الاتفاق النهائي حول الملف النووي الإيراني في الرابع عشر من تموز 2015 بعد مفاوضات شاقة استمرت 22 شهرا سمح من خلاله لإيران بأن تكون بلدا منتجا للمواد النووية كما تم إلغاء الحظر الاقتصادي والمالي على القطاعات المصرفية والمالية والنفطية والغازية والبتروكيميائيات والتجارية والنقل والمواصلات في إيران والذي فرضه الاتحاد الأوروبي وأميركا بذريعة برنامجها النووي.

باقري يؤكد حتمية فشل السياسات الإقليمية للاستكبار والصهيونية

من جهته أكد رئيس القيادة العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري أن الفشل الذريع لسياسات الاستكبار والصهيونية في المنطقة أمر محتوم في ظل التطورات الإقليمية وانتصارات جبهة المقاومة على الإرهاب التكفيري.

ولفت باقري في رسالة بعثها اليوم إلى مراسم تكريم شهداء الاستخبارات بمقر نجف التابع للقوة البرية للحرس الثوري إلى أن تطورات المنطقة والإنجازات الكبيرة التي حققتها المقاومة في حربها ضد الإرهاب التكفيري مع انهيار تنظيم “داعش” في الموصل والفشل الذريع لسياسات الاستكبار والصهيونية وجاهلية نظام بني سعود أمر محتوم.

ونوه باقري ببطولات وتضحيات الشهداء والتي لها الفضل الأكبر في التخلص من سياسات وعداوات نظام الهيمنة والاستكبار.