صحة دمشق تطلق رسمياً أيامها العلمية من دار الأسد للثقافة والفنون

2017-11-06 11:28:27

أعلنت مديرية صحة دمشق رسمياً انطلاق أيامها العلمية تحت عنوان “سورية تتعافى” من دار الأسد للثقافة والفنون لتبدأ غدا وعلى مدى ثلاثة أيام في عدة مشاف ومراكز صحية.

ويتضمن حفل إطلاق الأيام العلمية تكريم العاملين الصحيين المتميزين فيما يحمل الجدول العلمي أكثر من مئة محاضرة وجلسة علمية موزعة على 8 مشاف ليكون الحدث العلمي الأكبر في دمشق خلال العام الجاري.

وبين مدير صحة دمشق الدكتور رامز أورفلي أن الهدف من توزيع الجلسات العلمية على عدة مشاف تحقيق تشاركية علمية بين الأطباء من كل الاختصاصات وضمان تحقيق الفائدة والمشاركة الأكبر للكوادر الطبية.

وتتنوع محاور الأيام العلمية بين هضمية وطب أسنان وبرامج الصحة العامة وأمراض القلب والجلدية والغدد والاستقلاب والأطفال والجراحة العظمية والتنظيرية والبولية وأمراض الكلية والمفاصل والروماتيزم والنسائية والتوليد.

وترافق الأيام العلمية الموزعة بين مشافي ابن النفيس ودمشق والهلال الأحمر العربي السوري والكلية والعيون الجراحي والشهيد باسل الأسد لأمراض وجراحة القلب والزهراوي للتوليد وأمراض النساء وجراحتها ومركز أديب اللحام التخصصي لطب الأسنان والمراكز الطبية التخصصية معارض لتجهيزات ومستلزمات طبية وسنية.

وشهدت سورية عودة ملحوظة للنشاطات العلمية منذ بداية العام الماضي عبر المشافي والمراكز الصحية والروابط الطبية التخصصية التابعة لنقابة الأطباء والتي نظمت وحدها خلال عام 2016 أكثر من 50 ندوة ومؤتمرا ومن المتوقع أن تتجاوز هذا العدد مع نهاية العام الجاري.

 

#شارك