منظمة الصحة العالمية: التدخين السلبي يقتل 600 ألف شخص سنويا

2010-11-29 00:40:06

قال باحثون في منظمة الصحة العالمية اليوم إن التدخين السلبي يقتل نحو600 ألف شخص سنويا في انحاء العالم أو نحو حالة وفاة واحدة من بين كل 100 من الوفيات.

ووجد خبراء المنظمة في أول دراسة لتقييم آثار التدخين السلبي حول العالمأن الاطفال هم الاكثر عرضة للتدخين السلبي من اي فئة عمرية اخرى وان نحو 165 ألفا منهم يموتون سنويا بسببه.

وأضاف الخبراء انه في بعض الدول اصبحت المنازل الخالية من التدخين هي النموذج لكنها بعيدة عن ان تصبح كذلك في مختلف انحاء العالم.

وقالوا في دراستهم ان تعرض الاطفال للتدخين السلبي يحدث في الغالب اثناء وجودهم في المنزل. وقالت انيت بروس اوستن من منظمة الصحة العالمية في جنيف في دراستها ان ثلثي هذه الوفيات تحدث في افريقيا وجنوب اسيا.

وتعليقا على النتائج قال هيثر ويفلي وجوناثان سامت من جامعة جنوب كاليفورنيا في دورية لانست الطبية ان صانعي السياسات يحاولون تحفيز العائلات على الامتناع عن التدخين في المنزل.

وفحص باحثو منظمة الصحة العالمية بيانات من 192 دولة اثناء دراستهم وقالوا انه في جميع انحاء العالم فان 40 بالمئة من الاطفال و33 بالمئة من الرجال غير المدخنين و 35 بالمئة من النساء غير المدخنات كانوا عرضة للتدخين السلبي في 2004.

وقدروا أن هذا التعرض للتدخين السلبي تسبب في 379 ألف وفاة بأمراض القلب و 165 ألف وفاة بامراض في الجهاز التنفسي و 36900 وفاة بالربو و 21400 وفاة بسرطان الرئة.

وقال الباحثون إنه لمعرفة التأثير الكامل للتدخين فان حالات الوفيات هذه يجب ان تضاف إلى ما يقدر بنحو 1ر5 مليون حالة وفاة سنوية بسبب الافراط في التدخين.

 

قال باحثون في منظمة الصحة العالمية اليوم إن التدخين السلبي يقتل نحو600 ألف شخص سنويا في انحاء العالم أو نحو حالة وفاة واحدة من بين كل 100 من الوفيات.

ووجد خبراء المنظمة في أول دراسة لتقييم آثار التدخين السلبي حول العالمأن الاطفال هم الاكثر عرضة للتدخين السلبي من اي فئة عمرية اخرى وان نحو 165 ألفا منهم يموتون سنويا بسببه.

وأضاف الخبراء انه في بعض الدول اصبحت المنازل الخالية من التدخين هي النموذج لكنها بعيدة عن ان تصبح كذلك في مختلف انحاء العالم.

وقالوا في دراستهم ان تعرض الاطفال للتدخين السلبي يحدث في الغالب اثناء وجودهم في المنزل. وقالت انيت بروس اوستن من منظمة الصحة العالمية في جنيف في دراستها ان ثلثي هذه الوفيات تحدث في افريقيا وجنوب اسيا.

وتعليقا على النتائج قال هيثر ويفلي وجوناثان سامت من جامعة جنوب كاليفورنيا في دورية لانست الطبية ان صانعي السياسات يحاولون تحفيز العائلات على الامتناع عن التدخين في المنزل.

وفحص باحثو منظمة الصحة العالمية بيانات من 192 دولة اثناء دراستهم وقالوا انه في جميع انحاء العالم فان 40 بالمئة من الاطفال و33 بالمئة من الرجال غير المدخنين و 35 بالمئة من النساء غير المدخنات كانوا عرضة للتدخين السلبي في 2004.

وقدروا أن هذا التعرض للتدخين السلبي تسبب في 379 ألف وفاة بأمراض القلب و 165 ألف وفاة بامراض في الجهاز التنفسي و 36900 وفاة بالربو و 21400 وفاة بسرطان الرئة.

وقال الباحثون إنه لمعرفة التأثير الكامل للتدخين فان حالات الوفيات هذه يجب ان تضاف إلى ما يقدر بنحو 1ر5 مليون حالة وفاة سنوية بسبب الافراط في التدخين.

 

#شارك