موقع بئر الهُمّل مكتشفات هامة قيد البحث


2011-01-31 22:12:50

 

   

 

 

 

ستساهم مكتشفات موقع الـهـُمّـل  بحوض الكوم في بادية الشام ، وبما اكتشف فيه من بقايا أدوات صوانية ذات تقنية فريدة من نوعها، في إضافة مفاهيم ومعطيات جديدة لعلم الآثار.. الموقع الذي اكتشفته البعثة السورية السويسرية في بئر الهُمّل ببادية تدمر يكشف عن مسارات هجرة الإنسان البدائي الى آسيا وأوروبا، وتصحيح قراءات كانت تعتقد بأن الجمل حيوان وافد على المنطقة.

من خلال أعمال التنقيب الجارية في المنطقة من قبل عدة بعثات سورية وأجنبية من بينها البعثة الأثرية السويسرية العاملة هناك منذ العام 1989، اتضح أن هذه المنطقة التي أصبحت اليوم صحراوية شبه قاحلة وتعرف ببادية الشام، كانت غنية بالينابيع. وهذا ما جعل الإنسان والحيوان يستقر بها لفترات متتالية منذ أقدم العصور

وهناك تصورات قيد التأكيد العلمي مفادها أن الإنسان الأول قد استخدم هذا الممر للتنقل من موطنه الأصلي في إفريقيا في اتجاه آسيا وأوروبا وهذا قبل استخدام المنطقة للتجارة فيما عُـرف بطريق الحرير في عصور لاحقة

إذا كان "بئر الهُمّل" لا يعني الشيء الكثير بالنسبة للعديد من الناس بمن فيهم السوريين أنفسهم، فقد أصبح بمثابة "مصطلح" يعني الكثير بالنسبة للبحاثة في علم الآثار عموما وللمتخصصين في عصور ما قبل التاريخ، نظرا لما احتفظ به هذا الموقع من إرث إنساني لحقب متتالية تعود إلى حوالي مليون وخمس مائة سنة، ومن المؤكد أن صاحب البئر نفسه لم يكن يدري أن المنطقة ستكتسي هذه الأهمية العالمية عندما كان يحاول توسيعه لتوفير المياه الضرورية لعائلته ومواشيه. فهو يقع في حوض الكوم في قلب البادية السورية وفي وسط سوريا بالضبط ما بين الرقعة شمالا وتدمر جنوبا

أعمال البروفسور جون ماري لوتانسورر مع البعثة الفرنسية في موقعي الهُمّل والندوية سمحت باكتشاف ترسبات لحقبة غير معروفة في منطقة الشرق الأوسط بها أدوات صوانية بدائية مصقولة من الوجهين تعود الى الحقبة الآشولية. والأهم في هذا الاكتشاف حسب البروفسور جون ماري لوتانسورر "هو الاكتشاف في عام 1996 ولأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، لبقايا جمجمة إنسان بدائي" هومو ايريكتوس "تعود الى حوالي 500 او 600 الف سنة" ..

 

   

 

 

 

ستساهم مكتشفات موقع الـهـُمّـل  بحوض الكوم في بادية الشام ، وبما اكتشف فيه من بقايا أدوات صوانية ذات تقنية فريدة من نوعها، في إضافة مفاهيم ومعطيات جديدة لعلم الآثار.. الموقع الذي اكتشفته البعثة السورية السويسرية في بئر الهُمّل ببادية تدمر يكشف عن مسارات هجرة الإنسان البدائي الى آسيا وأوروبا، وتصحيح قراءات كانت تعتقد بأن الجمل حيوان وافد على المنطقة.

من خلال أعمال التنقيب الجارية في المنطقة من قبل عدة بعثات سورية وأجنبية من بينها البعثة الأثرية السويسرية العاملة هناك منذ العام 1989، اتضح أن هذه المنطقة التي أصبحت اليوم صحراوية شبه قاحلة وتعرف ببادية الشام، كانت غنية بالينابيع. وهذا ما جعل الإنسان والحيوان يستقر بها لفترات متتالية منذ أقدم العصور

وهناك تصورات قيد التأكيد العلمي مفادها أن الإنسان الأول قد استخدم هذا الممر للتنقل من موطنه الأصلي في إفريقيا في اتجاه آسيا وأوروبا وهذا قبل استخدام المنطقة للتجارة فيما عُـرف بطريق الحرير في عصور لاحقة

إذا كان "بئر الهُمّل" لا يعني الشيء الكثير بالنسبة للعديد من الناس بمن فيهم السوريين أنفسهم، فقد أصبح بمثابة "مصطلح" يعني الكثير بالنسبة للبحاثة في علم الآثار عموما وللمتخصصين في عصور ما قبل التاريخ، نظرا لما احتفظ به هذا الموقع من إرث إنساني لحقب متتالية تعود إلى حوالي مليون وخمس مائة سنة، ومن المؤكد أن صاحب البئر نفسه لم يكن يدري أن المنطقة ستكتسي هذه الأهمية العالمية عندما كان يحاول توسيعه لتوفير المياه الضرورية لعائلته ومواشيه. فهو يقع في حوض الكوم في قلب البادية السورية وفي وسط سوريا بالضبط ما بين الرقعة شمالا وتدمر جنوبا

أعمال البروفسور جون ماري لوتانسورر مع البعثة الفرنسية في موقعي الهُمّل والندوية سمحت باكتشاف ترسبات لحقبة غير معروفة في منطقة الشرق الأوسط بها أدوات صوانية بدائية مصقولة من الوجهين تعود الى الحقبة الآشولية. والأهم في هذا الاكتشاف حسب البروفسور جون ماري لوتانسورر "هو الاكتشاف في عام 1996 ولأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، لبقايا جمجمة إنسان بدائي" هومو ايريكتوس "تعود الى حوالي 500 او 600 الف سنة" ..


المصدر:
http://www.ortas.gov.sy/index.php/index.php?d=20&id=69013

Copyright © 2008, All rights reserved - Powered by Platinum Inc