تأهيل مبنى مديرية الدفاع المدني بدير الزور ورفدها بآليات حديثة

2019-04-14 12:11:30

عاد عناصر مديرية الدفاع المدني بدير الزور إلى ممارسة عملهم في مبنى المديرية الأساسي ضمن الأحياء المحررة بعد أن تم تأهيل المبنى ورفدها بآليات حديثة تلبي احتياجات العمل لخدمة القطاعين المدني والعسكري في المحافظة.

وذكر مدير الدفاع المدني بدير الزور العميد ياسر منون  أن محافظة دير الزور انهت تأهيل المديرية واصلاح الأضرار التي لحقت بها بسبب تخريب التنظيمات الإرهابية مشيرا إلى أن عناصر المديرية بجاهزية تامة لتلبية نداءات الواجب على مدار الساعة.

وبين المنون أنه تم رفد المديرية بالآليات ولا سيما آلية الإنقاذ الشاملة أثناء الكوارث الطبيعية المزودة بمولد كهربائي وإنارة تلسكوبية وأجهزة غطس واسطوانات أوكسجين ومحرك لتعبئة الاسطوانات وآلات قص استيلين هيدروليكية ورافعة ومناشر قرصية لقص الاسمنت والحديد إضافة لسيارات إطفاء وإسعاف.

ولفت مدير الدفاع المدني إلى أن المديرية تقوم بعملها بصورة كاملة من حيث مراقبة عمل القطاعين العام والخاص فيما يخص الدفاع المدني إضافة إلى القيام بأعمال الإنقاذ وانتشال جثث الشهداء من المدنيين والعسكريين والكشف عن المقابر الجماعية التي خلفتها المجموعات الإرهابية إضافة إلى القيام بدورات تدريبية في الإسعاف والتمريض والإطفاء والتعامل مع مخلفات الحرب.

وأشار رئيس دائرة التدريب والتوجيه في المديرية المساعد محسن الجاسم إلى أن المديرية تتابع عملها في التدريب والتأهيل وفق الخطة المعتمدة حيث تتواصل دورات الإسعاف الأولي والإطفاء والإنقاذ والوقاية من مخلفات المجموعات الارهابية مبينا انه تم وضع خطة لتنفيذ 23 دورة للعاملين في المنشآت العامة إضافة لدورات مستمرة للجهات الأخرى من متطوعين ومنظمات ومجتمع مدني.

وأوضح الجاسم أنه تم خلال الربع الأول من العام الجاري تنفيذ 4 دورات إسعاف لجهات متفرقة ودورة إطفاء لعناصر الحماية الذاتية في المنشآت الاقتصادية ودورة لضباط الارتباط في المنشآت الاقتصادية بهدف وضع خطة حماية ذاتية في كل منشأة إضافة الى تنفيذ عدة بيانات تدريبية بالتعاون مع جامعة الفرات والدورات المقامة تشمل جانبا نظريا وجانبا عمليا.

وتعمل مختلف المؤسسات والدوائر الخدمية على إتمام إعادة تأهيل البنية التحتية لمختلف القطاعات في دير الزور ضمن سياق برنامج عمل متكامل تنفذه الحكومة لإعادة جميع الخدمات الأساسية إلى المحافظة لتسهيل عودة جميع العائلات المهجرة إلى منازلها ولا سيما بعد عودة مئات آلاف المهجرين إلى قراهم وبلداتهم.

#شارك