مثقفو ومعلمو القامشلي وفعاليات اجتماعية ودينية: جيشنا الباسل رمز سيادتنا الوطنية

2018-12-31 15:57:59

أكد مثقفو ومعلمو مدينة القامشلي والفعاليات الاجتماعية والدينية فيها أن الجيش العربي السوري هو رمز السيادة الوطنية ونواة الوحدة الوطنية مشيرين إلى انتظارهم لحظة دخوله إلى جميع المناطق شمال شرق سورية ورفع علم الجمهورية السورية على كامل ترابها.

وأشار المثقفون والمعلمون والفعاليات الاجتماعية والدينية في بيان أصدروه خلال اللقاء الذي نظموه في المركز الثقافي العربي بمدينة القامشلي إلى أن سورية لكل السوريين ومسوءوليتهم جميعا حمايتها لا يفرقهم ظرف إقليمي أو عالمي وأبناء الوطن يد واحدة وقلب واحد يقفون بكل شجاعة ضد الإرهاب بكل أشكاله ومسمياته وضد تهديدات النظام التركي.

وأوضح فيصل العازل من وجهاء مدينة القامشلي أن لقاء اليوم هو تكريس لثقافة المقاومة والانتصار التي حققها الجيش العربي السوري على مجمل الأرض السورية ومنها مدينة منبج التي رفع فيها العلم العربي السوري ومن هنا ندعو لرفع علم الجمهورية العربية السورية على كامل التراب الوطني لتعود سورية واحدة موحدة بشعبها ومكوناتها وجغرافيتها السياسية والاجتماعية.

فهد القاطع من وجهاء المدينة قال: “نلتقي هنا اليوم لنعبر عن فرحتنا بانتصارات جيشنا الباسل وإعادة الأمن والأمان إلى ريف مدينة حلب وفي الوقت ذاته ترنو عيوننا لأن يبسط الجيش العربي السوري الأمن والأمان في كامل المنطقة الشمالية الشرقية من أرض الوطن”.

إمام جامع الشلاح بالقامشلي أحمد الصالح أشار إلى أن رجال الدين الإسلامي والمسيحي يشاركون أبناء الوطن فرحة النصر على الإرهاب ويؤكدون أن الجيش العربي السوري هو الضمانة الوحيدة لأمننا في وطننا لنصل إلى شاطئ الأمن والسلام.

راعي الكنائس الإنجيلية الوطنية بالقامشلي والمالكية الأب فراس فرح أكد أن وقفة اليوم تأتي تضامنا مع جيشنا العربي السوري وفرحة بالنصر الذي حققه بدخوله إلى منبج ونناشده رفع العلم الوطني على كل شبر من تراب الوطن موضحا أن السنة الحالية سنة النصر على الإرهاب وداعميه وانسحاب القوات الأمريكية من الأراضي السورية كان نتيجة بطولة جيشنا وصمود شعبنا والأيام القادمة هي أيام النصر النهائي الذي سيعم من خلاله السلام على أرض السلام.

السيدة نوفة العاكوب من مدينة المالكية قالت:”نقف اليوم لنقول إن أبناء المالكية مع أبناء الوطن مساندون لجيشهم ومباركون له ولأبناء شعبنا الانتصارات التي تتحقق يوما بعد يوم ونحن بانتظار نصر جديد يرفع خلاله العلم العربي السوري على مجمل تراب المنطقة الشرقية والشمالية من أرض الوطن”.

سهى الأحمد من مدينة القامشلي قالت: “نحن هنا وسنبقى نذود عن حياض بلادنا ضد كل معتد مساندين جيشنا الباسل جيش الحق وهو يسطر ملاحم البطولة والفداء وداعمين لوحدتنا الوطنية مصدر قوتنا وفخرنا”.

ووجه كبرائيل قبلو من مدينة القامشلي تحية إلى جيشنا الباسل من أرض القامشلي داعيا بالرحمة لأرواح شهدائنا الذين أناروا بدمائهم الزكية لحظات النصر الذي نعيشه والذين سيبقون ماثلين في وجداننا ما حيينا.

المدرس سعيد دعاس دعا جيشنا الباسل إلى الدخول لكل شبر من أراضي الجمهورية العربية لأنه عنوان الأمل والأمن والأمان والسلام والمدافع عن أرضنا وترابنا وحدودنا ومصدر ثقتنا بغد أجمل.

وكانت نساء القامشلي أقمن صباح اليوم مسيرة جالت عددا من شوارع المدينة دعما لانتصارات جيشنا الباسل وتنديدا بتهديدات النظام التركي تجاه وحدة وسلامة الأراضي السورية.

#شارك