عملية جراحية بالعمود الفقري لجنين في رحم أمه

2019-02-13 11:54:27

أجرى أطباء بريطانيون عملية في العمود الفقري لجنين بينما كان لا يزال في رحم أمه.

وكانت الأم بيثان سمسون، البالغة من العمر 26 عاماً، قد علمت أن جنينها يعاني من تشوه في عموده الفقري.

وبعدها، أصبحت سمسون واحدة من أوائل الأمهات اللواتي خضعن لعملية جراحية تشمل الجنين داخل الرحم.

وقد فتح الرحم خلال العملية التي استمرت 4 ساعات، وتمكن الأطباء من إجراء رتق في الجزء الخلفي من العمود الفقري.

وقالت الأم إنها ما كانت لتقبل إجراء إجهاض بعد أن شعرت بتحرك تحرك الجنين داخلها.

وقالت سمسون إنها وزوجها قد نصحا بالموافقة على إجهاض الحمل بعد تشخيص المشكلة، لكنها في النهاية اختارت الخضوع للعملية.

وتقول الأم إنها أخبرت أن جنينها مشلول لكنه الآن ليس كذلك.

وقد خضعت سمسون للعملية في مستشفى غريت أورموند ستريت بعد إجراء سلسلة من الفحوص.

ووصف الدكتور دومينيك تومسون ، كبير جراحي الأعصاب بالمستشفى، تلك العملية بأنها "رحلة لا تصدق".

وأضاف "حتى الآن كان الوالدان أمام خيارين في حالة كهذه، إما الإجهاض أو توقع جنين بتشوه في عموده الفقري. يوجد الآن خيار ثالث."

وقال إن العملية لا تعني علاجاً للحالة لكن وضع الجنين سيكون أفضل بكثير في حال إجراء العملية في مرحلة مبكرة.

وفتح الرحم خلال العملية الجراحية التي أجريت في الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل ورفع الجنين في وضع يسمح بالوصول إلى عموده الفقري وإجراء الجراحة ومن ثم إعادة الحبل الشوكي إلى مكانه.

وقالت الأم: "خرجت من العملية في الواحدة ظهراً وأحسست بالجنين يتحرك في المساء. كان شعوراً رائعاً حين أحسست بحركة الجنين بعد زوال مفعول المخدر".

وتتذكر سمسون أن الجراح قال لها "لقد أمسكت بطفلك".

ويعتقد أن سمسون هي الرابعة التي تخضع لعملية من هذا النوع في بريطانيا.

 

#شارك