فضائح فيفا: الرئيس السابق لاتحاد غواتيمالا يفلت من السجن

2018-12-07 07:17:41

أفلت الرئيس السابق لاتحاد كرة القدم في غواتيمالا رافايل سالغيرو من السجن لتورطه في الفضائح التي عصفت باللعبة الشعبية منذ 2015، وذلك بعد الاكتفاء بالفترة التي قضاها تحت الاقامة الجبرية في أميركا.

وأطلق سراح إبن الـ73 عاما بعدما أقر في أكتوبر 2016 بتهمتي بالتآمر على ارتكاب تزوير مصرفي والتآمر لغسل الأموال، وهو كان قيد الإقامة الجبرية في الولايات المتحدة.

هذا القرار، سمح له بالافلات من احتمال وضعه خلف القضبان في سجن أميركي، لكن تشين حكمت عليه بتسديد ما يصل الى 288 ألف دولار، وهو المبلغ الذي أقر بأنه تلقاه كرشى مقابل منح حقوق تلفزيونية وتسويقية لمسابقات كرة القدم وإعادة بيع تذاكر كأس العالم بشكل غير قانوني.

وقال سالغيرو عقب الجلسة في المحكمة الفيدرالية "انا هادىء وسعيد. سأعود الى غواتيمالا متى أريد. أريد أن أكون مع أسرتي وأكرس نفسي لها".

وفي المحكمة، اعتذر عن أخطائه لكنه ألقى باللوم على "تسونامي في كرة القدم العالمية"، وهو مصطلح أثار حفيظة القاضية تشين التي ردت عليه بالقول في المحكمة "تسونامي يوحي بانعدام السيطرة. كان بإمكانه القيام بواجبه بنزاهة لكنه اختار عدم القيام بذلك".

ورأت تشين أن جرائم الفساد والرشى التي تجاوزت الـ200 مليون دولار وأطاحت فصولها برئيس الاتحادين الدولي والأوروبي السويسري جوزف بلاتر والفرنسي ميشال بلاتيني، "أفسدت جوهر" كرة القدم الدولية الاحترافية ووجهت بالتأكيد لكمة قوية جدا للرياضة حول العالم.

#شارك