صيام الكتروني

2019-05-15 10:06:38

يطل رمضان ،موسم فريد من مواسم الخير والبر ،يضفي على أيامنا وليالينا نكهة خاصة ومذاق طيب لا بتنوع الأطباق على مائدة الإفطار والسحور وفي رمضان تهوى النفس مالا تهواه في غيره ،ويزول التقتير وتتسع ثقوب الجيوب ،نكهة الحب الأسري وطيب الكلام، يكون باجتماع أفراد الأسرة على هذه الموائد التي نفتقدها باقي الأيام ونتحسر عليها ،في ظل حياة عصرية وبحضور لافت ومقلق لتكنولوجيا سرقت منا الكثير من العادات والتقاليد العريقة التي لم تستطع الصمود حتى في شهر رمضان..

بحلول شهر رمضان المبارك غابت التهنئة الحقيقة بالتزاور والمصافحة وأغلبها أصبح برسائل نصية على الجوال ،وتكون بتحديد الكل .. الأقارب والأصدقاء والمعارف والجيران والأهل وبكبسة زر وفي أقل من دقيقة ننهي واجب التهنئة وبكبسة زر نسامح ونرفع الحظر الالكتروني عن بعض الأصدقاء الافتراضيين ،نتفنن بخلفيات رمضانية جديدة وأجمل وأحدث صور الأكلات والزيارات على مواقع التواصل الاجتماعي ..نتوه في العالم الالكتروني ..وتغتال وقتنا الشاشة الزرقاء و تسلبنا السيطرة على هذا الجهاز التقني .

في محراب رمضان ،فرصة لتغيير بعض جوانب السلوك وتقويمها والانتصار على النفس و تجديد الذات ،فرصة لإعادة جسور التواصل الحقيقي مع الأحبة والأهل وإحياء ليالي رمضان بالتزوار والضيافات ..والحضور الشخصي للتسامح عنوان الاحترام والتقدير ..وحياة أكثر إيجابية ،واللعب مع أطفالنا وتعليمهم الحياة بدل من قضاء ساعات في مواقع الألعاب.

لنحاول في شهر التغيير صياماً من نوع آخر ،صياماً الكترونياً لبعض الوقت لا الوقت كله بقصد قوننة استخدام هذا الجهاز بما يعود بالفائدة والمتعة ،ونرسخ هذا السلوك في أنفسنا ولنعلمها من حولنا ..بدء علاقة جديدة مع التغيير الإيجابي ،تغيير يستمر بعد رمضان ،وفيه من الأجواء المحفزة ما يكفي لتغيير الكثير من عاداتنا السلبية الصحية والاجتماعية والأسرية ومناخ مشجع للتدريب الأخلاقي على الارتقاء بالسلوك الإنساني .

 

رويدة سليمان

#شارك