فيسبوك دفع أموالاً لمراهقين مقابل الاطلاع على بياناتهم

2019-01-31 13:43:57

في فضيحة جديدة قد يكون لها تبعاتها الواسعة على فيسبوك، كشف تقرير أن مارك زوكربيرغ وشركته كانوا يدفعون منذ عام 2016 ما يصل إلى عشرين دولاراً شهرياً لمستخدمين تتراوح أعمارهم بين 13 و35 عاماً من أجل الوصول الكامل إلى محتوى هواتفهم.
هذا التصرف الذي اعتبره موقع "تومز غايد" المعني بشؤون التقنية "انتهاكاً أخلاقياً"، يعد الأحدث في قائمة طويلة جداً -حسب الموقع- من التكتيكات "المثيرة للغثيان التي تمارسها الشركة وتخدم كغطاء لبيع البيانات الشخصية للمعلنين.. أو أي شخص يرغب في دفع الثمن".

فقبل خمسة أيام أظهرت وثائق محكمة صدرت حديثاً، أن الشركة استخدمت ما يسمى "ألعاب فريميم" (وهي ألعاب مجانية لكن يتوجب الدفع مقابل مزايا أو خدمات إضافية تقدمها كل لعبة) "كي تجني مبالغ مالية كبيرة من اللاعبين الصغار".

والآن، يكشف تقرير لموقع "تك كرنتش" المعني بشؤون التقنية أن فيسبوك كانت "تدفع سراً" لأشخاص لتحميل برنامج "فيسبوك ريسيرتش في.بي.أن" (الشبكة الافتراضية الخاصة) الذي يتيح للشركة الوصول إلى كافة أنشطة المستخدم على الهاتف بما في ذلك صوره ورسائل بريده الإلكتروني ودردشاته وأماكن تواجده.

ويوضح الموقع أن برنامج "في.بي.أن" يعمل على إعادة تحويل مسار كافة حركات المرور على الإنترنت (internet traffic) من وإلى الجهاز عبر خادم وسيط. وفي هذه الحالة، كان هذا الخادم هو خادم فيسبوك، وكان يحتفظ بكل بايت من بيانات المستخدمين.

وبناء على طلب من "تك كرنتش"، نظر الخبير ويل ستارفاتش من شركة أمن البيانات "غارديان موبايل فايروول" في برنامج "في.بي.أن" لمعرفة ما يمكنه القيام به.

ورأى ستارفاتش أن البرنامج ما دام يطلب إذن المستخدمين لتحميل والوثوق بشهادة أمنية لمنحهم الوصول إلى كل شيء، فإنه يمكن لفيسبوك حفظ "الرسائل الخاصة في تطبيقات التواصل الاجتماعي، والدردشات من تطبيقات المراسلة الفورية -بما في ذلك الصور والفيديوهات المرسلة إلى آخرين، ورسائل البريد الإلكتروني، ونشاط تصفح الويب، وحتى معلومات الموقع المستمرة من خلال النقر على التغذيات في أي تطبيقات لتتبع المواقع قد يكون المستخدم حمّلها" على جهازه.

#شارك