الدكتورة ليلى الصباغ… رحلة علمية لأول امرأة سورية عضو في مجمع اللغة العربية

2019-02-12 15:20:13

منذ أربعة أعوام اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا خصصت فيه 11 شباط من كل عام ليكون يوما دوليا للمرأة والفتاة في مجال العلوم لكن سورية كانت السباقة بالاحتفاء بالمرأة المتعلمة التي خاضت آفاق الفكر والمعرفة والعلوم المختلفة منذ اكثر من 100 عام وكانت إحداهن الدكتورة الراحلة ليلى الصباغ أول امرأة سورية عضو في مجمع اللغة العربية بدمشق. ليلى الصباغ 1924-2013 شخصية نسائية علمية سورية تميزت حياتها برحلة غنية في مجال التأليف والتحقيق والنقد الادبي وبمواقفها من قضايا المرأة ودعواتها المستمرة لها إلى اعتناق طريق العلم والعمل والاسهام في تطوير المجتمع وإغناء الحضارة.

بدأت الرحلة المجمعية للدكتورة الصباغ بانتخابها عضوا عاملا في مجمع اللغة العربية بدمشق عام 1998 ثم صدر تعيينها بالمرسوم الجمهوري برقم 154 عام 2001 لتكون بذلك اول امرأة تدخل مجمع اللغة العربية منذ تأسيسه عام 1919.

تركت الدكتورة الصباغ إنتاجا علميا غزيرا معظمه في مجال علم التاريخ وما تبقى توزع في مجال الأإدب والعلوم الإنسانية عامة ويتصف هذا الإنتاج على ضخامته وتنوع مجالاته بالموضوعية والدقة العلمية والرجوع إلى المصادر المعتمدة مع كثرة التمحيص والتدقيق أما مواقفها من قضايا المرأة فقد دافعت عنها الدكتورة الصباغ في كتاباتها ومحاضراتها وطالبت المجتمع أن يمنحها الحقوق ويهيئء لها الظروف لتتمكن من التعلم والمشاركة بفعالية في الحياة. ما قدمته الدكتورة الصباغ من علم وصبر واخلاص نموذج للمرأة العربية التي اعتنقت العلم وسارت فيه إلى أعلى المراتب وتركت بين أيدي الأجيال المقبلة تراثا فكريا يشع بالنور والمعرفة.

#شارك